من شعر الزهد لأبي العتاهية

الشاعر العباسي أبو العتاهية
أبو العتاهية
لا يأمن الدهر إلا الخائن البطرمن ليس يعقل ما يأتي وما يذر
ما يجهل الرشد من خاف الإله ومنأمسى وهمته في دينه الفكر
فيما مضى فكرة فيها لصاحبهاإن كان ذا بصر بالرأي معتبر
أين القرون وأين المبتنون بهاهذي المدائن فيها الماء والشجر
وأين كسرى انوشروان مال بهصرف الزمان وأفنى ملكه الغير
بل أين أهل التقى بعد النبي ومنجاءت بفضلهم الآيات والسور
أعدد أبا بكر الصديق أولهموناد من بعده في الفضل ياعمر
وعد من بعد عثمان أبا حسنفإن فضلهما يروى ويدكر
لم يبق أهل التقى فيها لبرهمولا الجبابرة الأملاك ما عمروا
فاعمل لنفسك واحذر أن تورطهافي هوة ما لها ورد ولا صدر
ما يحذر الله إلا الراشدون وقدينجي الرشيد من المحذورة الحذر
الناس في هذه الدنيا على سفروعن قريب بهم ما ينقضي السفر
فمنهم قانع راض بعيشتهومنهم موسر والقلب مفتقر
ما يشبع النفس إن لم تمس قانعةشيء ولو كثرت في ملكها البدر
والنفس تشبع أحيانآ فيرجعهانحو المجاعة حب العيش والبطر
والمرء ما عاش في الدنيا له أثرفما يموت وفي الدنيا له أثر

صفحتنا على الفيسبوك

لطلب خدمة التدقيق اللغوي للكتب والروايات والمقالات

اترك تعليقًا

Please log in using one of these methods to post your comment:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s