مقتطفات.. دكتور أحمد خالد توفيق

الدكتور أحمد خالد توفيق
دكتور أحمد خالد توفيق

هناك حالة عامة من عدم الدقة تغمر المجتمع، وهي بالتأكيد جزء من ثقافتنا، إلى درجة أن أية دعوة للدقة أو ضبط المصطلحات تُلاقى بسخرية أو ازدراء أو شك.. لا بد أن من يطالب بهذا متحذلق أو مصاب بوسواس قهري أو مجنون.

أعترف هنا أنني أتوتر جدًا بصدد عدم الدقة إلى درجة ترشحني بجدارة لأن أكون مريضًا بالعصاب.

هناك مثلًا الطامة الكبرى: الإجابات غير ذات المعنى. أسأل صديقي في العمل إن كان سيتغيب يوم الثلاثاء أم الأربعاء فيجيب: نعم!

أسأل زميلة العمل إن كانت تفضل اللون الأحمر أم الأزرق فتقول في ثقة: بالتأكيد!

هنا يجن جنوني وأقول في صبر إنني أخيرها بين (أ) و(ب) فلا يمكن أن تكون الإجابة (نعم). قالت لي زميلة العمل إن الإجابة تندفع إلى لسانها قبل أن أكمل سؤالي، لهذا فإن (نعم) هذه معناها (الأحمر).. الخيار الأول .. هذا أمر واضح لكل طفل ومن الغريب أنك لم تفهم هذا! ليكن.. أنا عجول ضيق الخلق لهذا لم أفهم هذه القاعدة البسيطة. نأتي للخطأ الثاني: صديقي يقول لي في ثقة إنه سيقابلني يوم الأربعاء بعد صلاة العشاء! أقول له في صبر إن هذا يجعل وقت لقائنا أي وقت بين صلاة العشاء وصلاة الفجر! ينظر لي في عدم فهم ويقول:ـ«يا أخي بعد صلاة العشاء.. معنى هذا أنه بعدها مباشرة».ـ«وما معنى مباشرة بالنسبة لك؟ هل هو ساعة؟.. ساعتان»؟ينظر لي كأنني مجنون ويغير الموضوع. بينما لو قال لي (بعد صلاة العشاء بنصف ساعة) أو (الثامنة مساء) لأراح واستراح.كل هذا محتمل لكن دع زوجتي تشرح لي طريقة إعداد الأرز، لأنها لن تجد وقتًا كافيًا لإعداد الغداء اليوم. هنا يبرز سؤال كوني جدير بفلاسفة الإغريق: ما مقدار الماء الذي نضعه على الأرز؟ تقول زوجتي: «غط الأرز بالماء»..! هنا أشرح لها في صبر أن تغطية الأرز بقطرات ماء أو تغطيته بكوبين من الماء أو وضعه في قاع المحيط، كل هذا يندرج تحت قائمة (تغطية الأرز بالماء). أريد الدقة.. هل يكون مستوى الماء على ارتفاع نصف سنتيمتر عن سطح الأرز، أم سنتيمتر كامل؟

تنظر لي كأنني مجنون ثم تقول في صبر:ـ«غط الأرز بالماء»! وأنت تعرف كما أعرف أن الأرز كائن شيطاني مراوغ يحب أن يتحول إلى عجين، وينتهز أية فرصة ممكنة لذلك. النتيجة أنك تحصل على أرز نيئ يهشم أسنانك أو تظفر به قطعة واحدة صمغية مقززة.. لكن أعقد من هذا هو السؤال المصيري: ما مقدار الملح الذي نضعه على الأرز؟تقول زوجتي في ثقة:ـ»ضع قليلًا من الملح»!هنا أسألها في حذر: كم يبلغ القليل من الملح؟.. ذرتين؟.. ملعقة صغيرة؟.. ملعقة كبيرة؟.. قبضة؟.. هل أسكب عليه ست عبوات من البقال؟.. هنا تقول زوجتي وهي تتأهب للانصراف:ـ«القليل من الملح.. تذكر»!…ليكن.. كل هذا محتمل ومفهوم. لكن خذ عندك اجتماع مجلس الإدارة عندما أطرح اقتراحًا وأدعو للتصويت عليه.. زميلي جالس جواري وأعرف أنه سيؤيد اقتراحي بالتأكيد. يرفع المعترضون أيديهم فيكون عددهم نصف الجالسين. يرفع المؤيدون أيديهم هنا أفاجأ بأن زميلي لم يرفع يده.. وهكذا يُرفض اقتراحي .أسأله في غيظ لماذا لم يرفع يده؟.. فيقول في هدوء:ـ«أنا مع الأغلبية»!وما هي الأغلبية؟.. وكيف تتشكل إن لم تصنعها أنت؟ وما هي فكرتك عن الأغلبية إذن؟.. صديقي هذا ممن يرون أن (نعم) إجابة مناسبة للسؤال (ا) أم (ب).. ولا بد أنه ممن يقابلون أصدقاءهم بعد صلاة العشاء، ولا بد أنه يغطي الأرز بالماء، ويضع عليه القليل من الملح.

هل أنا مجنون والحياة أسهل من هذا، أم أننا شعب يفتقر إلى الدقة بدرجة لا توصف؟.. أتوقع أن تساعدني في الإجابة، لكن أرجو ألا تجيب عن هذا السؤال بـ (نعم)!

صفحتنا على الفيسبوك

1 Comment

اترك تعليقًا

Please log in using one of these methods to post your comment:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s