كتاب أبي آدم قصة الخليقة بين الأسطورة والحقيقة – الدكتور عبد الصبور شاهين

أبي آدم.. قصة الخليقة بين الأسطورة والحقيقة

هل آدم أبو البشر كما نظن؟ هل هو أول إنسان حقا؟

كتاب أبي آدم.. قصة الخليقة بين الأسطورة والحقيقة

أثار الدكتور عبد الصبور شاهين، الأستاذ بكلية دار العلوم جامعة القاهرة، وإمام وخطيب مسجد عمرو بن العاص، ضجة كبيرة بكتابه “أبي آدم قصة الخليقة بين الأسطورة والحقيقة“.

د. عبد الصبور شاهين

حيث يرى الدكتور عبد الصبور أن آدم هو أبو الإنسان، وليس أبا البشر، الذين هم خلق حيواني كانوا قبل الإنسان، فاصطفى الله منهم آدم ليكون أبا الإنسان، وهو ما أشار إليه الله في القرآن الكريم بـأن (نفخ الله فيه من روحه)، وأباد الله الجنس البشري فلم يبق منهم إلا آدم، فعدله الله وسواه كما ينص القرآن (الذي خلقك فسواك فعدلك).

ويستدل الدكتور عبد الصبور بآيات كثيرة على وجود البشر قبل الإنسان، ولكنهم كانوا خلقا غير معدلين بروح الله، وهو ما دعى الملائكة عندما أخبرهم الله أنه سيخلق آدم لأن يقولوا: (أتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدماء).

ويرى شاهين أن هذا كان قبل أن يصطفي الله آدم، ويعدله ويسويه، بأن ينفخ فيه من روحه فيصبح عاقلا ومتحضرا، ومستعدا لحمل الأمانة واستيفاء التكليف، قال الله تعالى: (فإذا سويته ونفخت فيه من روحي فقعوا له ساجدين). وخلاصة الأمر عند الدكتور عبد الصابور شاهين أن آدم ولد من أب وأم بشريين، تطور هو من بعدهما ليصبح أبا الإنسان المميز بالعقل المقيد بالشرائع.

يقول الدكتور عبد الصبور شاهين في مقدمة الطبعة الثانية من كتاب” أبي آدم.. قصة الخليقة بين الأسطورة والحقيقة”:

“حین صدرت الطبعة الأولى من ھذا الكتاب “أبي آدم” أحدثت من الدوي ما یحدثه سقوط صخرة ضخمة في بركة آسنة، وانبعث من قلب البركة – أو المجتمع – أناس یتصدون للكتاب، ولمؤلفه، ظانین أن بوسعھم أن یخفتوا صوته، ویخفوا أثره، بالتشویش والتجریح، وعلم االله أنھم لم یكونوا یملكون فكرا قادرا على استیعاب مضمون الكتاب، بل لقد یصدق في وصفھم ما ذكره المرحوم الكاتب الإسلامي مصطفى صادق الرافعي في وصف بعض خصومه، بأنه ” یرى السماء الصافیة فیظن أنھا قبة من الزجاج، وینظر إلى النجمة البادیة فیرى أنھا بیضة من بیض الدجاج”.
ھكذا سمعنا خلال تلك الفترة جعجعة، ولم نر طحنا، وقد قذف وقع الصخرة في البركة بعضھم إلى ساحات القضاء في أربع زخات متوالیات، تولى كبرھا رجل قانون، ورجل تدین: قضیتان في المحكمة الابتدائیة، وأخریان أمام الاستئناف العادي والعالي، فلم یلق الرجلان في قضایاھما سوى أحكام الرفض.

وكان سندنا المھم في تلك المواجھة الشرسة – ذات الأھداف الخفیة – تقریر مستنیر أصدره مجمع البحوث الإسلامیة، وھو منشور في ملحق الكتاب، یقرر فیه المجمع “أن الكتاب لا یحتوي على ما یخالف القرآن الكریم أو السنة النبویة، ولا ینكر معلوما من الدین بالضرورة، أو ثابتا من ثوابت العقیدة، وإنما ھو اجتھاد توفرت شروطه في
مؤلف الكتاب، والمجمع قد یختلف معه في بعض النتائج التي توصل إلیھا”.

رأي الأزهر

لم يجد الأزهر الشريف في نظرية الدكتور عبد الصبور ما يؤدي إلى الإلحاد، غير أنه نفى أن تكون نظريته صحيحة، وأن آدم في الواقع هو أبو الإنسان وأبو البشر على السواء.

رأي زغلول النجار

د. زغلول النجار

في مناظرة تلفزيونية واجه الأستاذ الدكتور  زغلول النجار الدكتور عبد الصبور شاهين وجها لوجه، ووصف نظريته بأنها ترسبات للفكر الوجودي، ثم أعاد الدكتور زغلول ترتيب رأيه في محاضرة على قرص مضغوط يرد فيها على الدكتور عبد الصبور من دون أن يسميه، واصفا إياه بـ(أحد أساتذة اللغة)؛ غير أن محاضرة الدكتور زغلول خلت من أي رد تفصيلي على نظرية الدكتور عبد الصبور شاهين، واكتفى النجار بذكر الأساسيات الواردة في أمهات الكتب.

مناظرة الدكتور عبد الصبور شاهين والدكتور زغلول النجار

تحميل كتاب أبي آدم.. قصة الخليقة بين الأسطورة والحقيقة من هنا

اترك تعليقًا

Please log in using one of these methods to post your comment:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s